أصول افريسكيم بنك ترتفع إلى 30.1 مليار دولار خلال النصف الأول من العام

بنك التصدير والاستيراد
بنك التصدير والاستيراد الأفريقي

أعلن بنك التصدير والاستيراد الأفريقي «أفريكسيم بنك»، اليوم الثلاثاء، عن النتائج المالية الموحدة للبنك والشركات التابعة له للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2023، والتي أظهرت أداءً قويًا ومرنًا متفوقُا على التوقعات.

ارتفع إجمالي أصول الميزانية العمومية لمجموعة أفريكسيم بنك بنسبة 8% من 27.9 مليار دولار اعتبارًا من 31 ديسمبر 2022 إلى حوالي 30.1 مليار دولار أمريكي اعتبارًا من 30 يونيو 2023. وجاء النمو مدفوعًا بزيادة القروض والسلفيات للعملاء، والتي نمت بنسبة 13% لتغلق عند 26 مليار دولار.

وقالت المجموعة أن وضع السيولة ظل قوياً عند 3 مليارات دولار، وهو ما يمثل 11% من إجمالي الأصول ويحقق نسبة تغطية سيولة قدرها 310%، مضيفة أنه نظرًا لزيادة حجم الأصول المدرة للفائدة، وخاصة القروض والسلفيات وارتفاع أسعار الفائدة، سجل إجمالي إيرادات الفوائد نمواً قوياً بنسبة 107.1% ليصل إلى 1.1 مليار دولار في النصف الأول من العام 2023 مقارنة بـ 540.8 مليون دولار في النصف الأول من العام 2023 مقارنة بنفس الفترة من عام 2022.

وبلغ صافي إيرادات الفوائد 663.6 مليون دولار، بزيادة قدرها 76% عن العام السابق، ويرجع ذلك أساسًا إلى الإدارة الفعالة المستمرة لمصاريف الفوائد. ونتيجة لذلك ارتفع صافي هامش الفائدة إلى 4.77% مقارنة بـ 3.47% في العام الماضي.

وأشار «أفريكسيم بنك» إلى ارتفاع أرباح أموال المساهمين بالمجموعة بنسبة 7.63% لتصل إلى 5.6 مليار دولار أمريكي في 30 يونيو 2023 مقارنة بالسنة المالية 2022.

ويُعزى النمو إلى حد كبير إلى مساهمات الأسهم الجديدة البالغة 261 مليون دولار من المساهمين الحاليين والجدد الذين دعموا عملية زيادة رأس المال العام المستمرة والتي تهدف إلى جمع 2.6 مليار دولار من حقوق الملكية المدفوعة بحلول عام 2026.

بالإضافة إلى ذلك، كان النمو في أموال المساهمين مدعومًا أيضًا بصافي أرباح داخلية قدرها 125.5 مليون دولار بعد الأخذ في الاعتبار توزيعات الأرباح المعتمدة والمخصصات الأخرى والتي بلغت 209 مليون دولار أمريكي.

وعلق دينيس دينيا، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والإدارية والخدمات المصرفية في «أفريكسيم بنك»، قائلًا: «خلال الفترة التي احتفل فيها البنك بالذكرى السنوية الثلاثين لتأسيسه، حققنا مجموعة قوية من النتائج، مدفوعة إلى حد كبير بالتنفيذ المركز لتفويضنا كمقرض لمواجهة التقلبات الدورية مما أدى إلى زيادة حجم الأصول المدرة للفائدة، وخاصة القروض والسلفيات. واستفادت من بيئة أسعار الفائدة المرتفعة».

وأضاف دينيا: «واصل البنك إحراز تقدم في تنفيذ استراتيجيته، مع الموازنة بعناية بين الحاجة إلى أن يكون مربحًا ومستدامًا، مع الحفاظ على ما يكفي من السيولة ورأس المال ومحفظة أصول عالية الجودة»؟

وشدد كذلك على أنه على الرغم من التحديات المستمرة الناجمة عن الأزمة الأوكرانية والتوترات الجيوسياسية المستمرة واستمرار ارتفاع معدلات التضخم، فقد شهدت فترة نصف العام انحسار بعض الرياح المعاكسة، بما في ذلك الانخفاض النسبي في أسعار الطاقة والغذاء، وانخفاض اختناقات العرض وإعادة الفتح في الصين، أكبر شريك تجاري لأفريقيا.

وأشار «دينيا» إلى أن التصنيف الائتماني العالمي (GCR) والتصنيف الائتماني الياباني (JCR) أكدا على التوالي تصنيفات المصدر الدولية طويلة وقصيرة الأجل لـ «أفريكسيم بنك» عند A/A2 وA- على التوالي، مع نظرة مستقبلية «مستقرة»، بينما حافظت وكالة موديز على التصنيف الائتماني للبنك عند Baa1، مؤكدًا أنه تم إحراز تقدم كبير خلال النصف الأول من العام حيث حقق صندوق تنمية الصادرات في أفريقيا التابع للبنك أرباحًا بعد عامين فقط من التشغيل وحققت «AfrexInsure» دخلاً ممتازًا على أصول بقيمة تزيد عن 2 مليار دولار.