لدعم وتمكين طالبات التعليم الفني

بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع المجلس القومي للمرأة ومؤسسة شباب القادة

اثناء التوقيع
اثناء التوقيع

قام بنك مصر مؤخرا بتوقيع بروتوكول تعاون مع المجلس القومي للمرأة ومؤسسة شباب القادة، حيث قام محمد الإتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر بتوقيع البروتوكول مع الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة و النائب أحمد فتحي، مؤسسة شباب القادة، و قد تم التوقيع بحضور عاكف المغربي، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر و لفيف متميز من قيادات بنك مصر و المجلس القومي للمرأة ومؤسسة شباب القادة، هذا و يهدف البروتوكول لدعم وتمكين طالبات التعليم الفني من خلال دعم برنامج "هي تقود" ودوري شباب القادة (منصة الأنشطة الطلابية) ، ويأتي ذلك انطلاقاً من دور بنك مصر الرائد في مجال المسئولية المجتمعية والشمول المالي ودعم الشباب وتمكين المرأة في مختلف المجالات، وحرصاً على تعزيز جهود الدولة لتحقيق مبدأ التمكين وتكافؤ الفرص، ويستهدف البرنامج نحو 1800-2400 طالبة.

دعم برنامج ”هي تقود“

هذا ويستهدف بروتوكول التعاون دعم برنامج "هي تقود" ودوري شباب القادة (منصة الأنشطة الطلابية)؛ والذي ينظمهما كلا من مؤسسة شباب القادة بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة لدعم وتمكين طالبات التعليم الفني في مصر وتنشئة جيل من رائدات الاعمال المصريات من مدارس التعليم الفني ومنصة الأنشطة الطلابية التي تقدم كافة أشكال الدعم للأنشطة الطلابية داخل الجامعات، ويستهدف البرنامج تبنى أفكار المشاريع المبتكرة التي تخدم المجتمع وتساعد على التمكين الاقتصادى للمرأة وتوفير مصدر عمل دائم يدر دخل ثابت.

كما يستهدف البروتوكول نشر الشمول المالي من خلال التعريف بالمنتجات والخدمات المصرفية لطلاب المدارس والجامعات، وذلك في خمس محافظات رئيسية هم القاهرة، الإسماعيلية، القليوبية، المنيا وبنى سويف، كما يتم تقديم الدعم المالى والفنى لأفضل 350 طالبة من أصحاب أفكار المشاريع المبتكرة رائدات اعمال المستقبل من خلال برنامج تدريبى متكامل يشمل عدد من المهارات الشخصية والتقنية ومهارات ريادة الأعمال للمساعدة في خروج مشروعات ناشئة قائمة ناجحة على أرض الواقع.

وقد صرح محمد الإتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر "ان توقيع هذا البروتوكول يأتي انطلاقاً من دور البنك البارز في مجال المسئولية المجتمعية والشمول المالى ودعم الشباب وتمكين المرأة في مختلف المجالات وحرصاً  على تعزيز جهود الدولة لتحقيق مبدأ التمكين وتكافؤ الفرص من خلال المشاركة في المبادرات والبروتوكولات التي من شأنها خدمة أفراد المجتمع في اطار مواصلة بنك مصر جهوده الحثيثة لتبني أفكار ومشروعات مبتكرة تخدم المجتمع وتساعد على تمكين الاقتصادي للمرأة".
وأعربت الدكتورة مايا مرسي خلال اللقاء عن سعادتها بالشراكة الثلاثية بين المجلس القومى للمرأة و بنك مصر ومؤسسة شباب القادة ، مؤكدة أن هذه الشراكة ستؤتى بثمارها المرجوه،  مشيدة بدعم  بنك مصر للبرنامجين  ايماناً بالدور الإجتماعي والاقتصادي للبنك بجانب دوره الاستثماري . وأكدت أن برنامج "هي تقود" و(منصة الأنشطة الطلابيه) يأتيان في إطار الإستراتيجية  الوطنية لتمكين المرأة ٢٠٣٠ المتسقة مع اهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠ . 
كما أثنت الدكتورة مايا مرسي على الدور الكبير الذى تقوم به مؤسسه شباب القادة، مشيرة إلى  أن تلك المؤسسة كانت من اوائل المؤسسات التى تطرقت لملف التعليم الفنى وأهميته، مشيدة بالنجاح الذي حققه البرنامجين خلال الفترة الماضية في المحافظات المستهدفة .

وأكد النائب أحمد فتحي، أن التعاون بين مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني وقطاعات الاعمال المختلفة هو السبيل لتقدم المجتمعات، ولقد أظهرت مؤسسة شباب القادة على مدار سنوات عديدة أنها جديرة بهذا التعاون بعد مشاركتها في قصص نجاح العديد من الطلاب و الطالبات في قطاعات التعليم المختلفة.

وأكدت دينا حسين على أهمية التعليم الفنى في الوقت الحالي وعن ثقتها فى استجابة العديد من الفتيات للمبادرة وتقديم العديد من المشاريع والاستفادة من التعاون القائم بين الثلاث جهات لدعم فتيات التعليم الفنى .

هذا ويحرص بنك مصر دائماً على المشاركة في العديد من المبادرات والبروتوكولات التي من شأنها خدمة أفراد المجتمع وتمكين المرأة ودعم رواد الاعمال، كما يواصل البنك جهوده لنشر التوعية بالشمول المالي والثقافة المالية والتعريف بالمنتجات والخدمات المصرفية لطلاب الجامعات والمدارس، إلى جانب تبني عدة برامج للتثقيف والشمول المالي منها على سبيل المثال؛ دعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ضمن مبادرة "رواد النيل" تحت رعاية البنك المركزي المصري.
  

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع