البنك المركزي المصري: مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الضريبية لا يمس سرية الحسابات المصرفية

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

أوضح البنك المركزي أن مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الضريبية المُوحّد المقدم من الحكومة، يتعلق فقط بتبادل المعلومات مع السلطات الضريبية الأجنبية، وليس مع مصلحة الضرائب المصرية للأغراض المحلية، وأن ذلك سيتم تنفيذاً لأحكام الاتفاقية الدولية التي تلتزم بها جميع الدول الأعضاء في المنتـدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية الذي تأسس مـن قِبـل مجموعة العشرين، ومنظمة التعاون الاقتصادي، وانضمت له مصر عام 2016.
وأكد البنك المركزي المصري، أن مشروع القانون المشار إليه لا يمسّ سرية حسابات عملاء البنوك في مصر، والتي وضع قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي ضمانات مشددة لحمايتها، حيث كفل حماية سرية بيانات عملاء القطاع المصرفي وحساباتهم وودائعهم وأماناتهم وخزائنهم في البنوك، وكذلك سرية المعاملات المتعلقة بها.

 كما نص القانون على أنه لا يجوز الاطلاع عليها، أو إعطاء بيانات عنها لأى جهة بطريق مباشر أو غير مباشر إلا بإذن كتابي من صاحب الحساب أو الوديعة أو الأمانة أو الخزينة، أو من أحد ورثته، أو من أحد الموصَى لهم بكل هذه الأموال أو بعضها، أو من نائبه القانوني أو وكيله، أو بناء على حكم قضائي أو حكم تحكيم.
ويهيب البنك المركزي بوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي توخّي الدقة فيما يتم تداوله من أخبار، والتأكد من صحتها من مصادرها الرسمية؛ تجنبًا لانتشار الشائعات التي تضر بالمواطنين والاقتصاد القومي.