نصير: المعهد المصرفي المصري يقدم خدماته التعليمية لأكثر من 44 دولة

عبد العزيز نصير المدير
عبد العزيز نصير المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري

قال عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري، إن المعهد المصرفي لديه الكثير من الطموح في تقديم الكثير من الخدمات، مشيرًا إلى أن المعهد يقدم خدماته التعليمية لأكثر من 44 دولة في مقر المعهد الرئيسي في مدينة نصر.

وأضاف "نصير"، خلال حواره مع الإعلامي إسماعيل حماد، عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أن المعهد لديه خطة طموحة جدا تشمل عددا من المحاور المهمة، مشيرًا إلى أن المعهد بدأ يُعين شخصا مسؤولا لكل بنك لتلبية احتياجات البنوك، وتسهيل تواصلها مع المعهد، خاصة وأن عدد المستفيدين في العام الواحد يتخطى الـ120 ألف متدرب في العام الواحد.

عدد المستفيدين من خدمة التقييم  للتعيين أو للتطوير أو للترقيات وصل لـ60 ألف شخص

وأشار إلى أن المعهد المصرفي استحدث بعض الخدمات مثل استحداث خدمة تقديم بعض الاستشارات المتعلقة بالموارد البشرية وإعادة الهيكلة، خلاف استحداث خدمة التقييم، مشيرًا إلى أن عدد المستفيدين من خدمة التقييم  للتعين أو للتطوير أو للترقيات وصل لـ60 ألف شخص العام الماضي فقط.
وأشار إلى أن المعهد المصرفي استحدث بعض الخدمات مثل استحداث خدمة تقديم بعض الاستشارات المتعلقة بالموارد البشرية وإعادة الهيكلة، خلاف استحداث خدمة التقييم، مشيرًا إلى أن عدد المستفيدين من خدمة التقييم  للتعين أو للتطوير أو للترقيات وصل لـ60 ألف شخص العام الماضي فقط.

جائحة كورونا كانت أكبر تحد واجه المعهد المصرفي عبر تاريخه

وقال المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري، إن جائحة كورونا كانت أكبر تحد واجه المعهد المصرفي عبر تاريخه، وكان لها تأثير كبير جدا على صناعة التدريب على مستوى العالم.
وأوضح أن هناك جوانب إيجابية لأزمة جائحة كورونا؛ من خلال اختبار مدى جاهزية المعهد لعرض جميع منتجاته على شبكة الإنترنت خلال 18 يوما فقط، مشيرا أن ذلك جاء بسبب دعم البنك المركزي المصري.

وتابع الدكتور عبد العزيز نصير أن عدد المستفيدين من التعلم الإلكتروني داخل المعهد المصرفي وصل لـ 24 ألف شخص خلال عام واحد، مشيرا إلى أن بعد ظهور جائحة كورونا أصبح المعهد ينظر إلى وسائل التواصل المختلفة حتى يستطيع اكمال مسيرته الطبيعية.
وأكد أن خلال عامي جائحة كورونا اعادوا ولادة صناعة التعليم والتطوير بشكل جديد، وكانت دفعة قوية للاعتماد على التعليم أونلاين، حيث تم الإعتماد على الميديا المختلفة في التواصل.