جمال الدين والسويدي يشهدان توقيع مذكرة تفاهم مع البنك الأوروبي لتأهيل العمالة الفنية بمشروع السخنة 360

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع

  • وليد جمال الدين: خلق فرص العمل وتأهيل العمالة الفنية هي أحد أهم أولويات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس

    في إطار النشاط البارز الذي تقوم به المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على كافة الأصعدة من أجل تحقيق الأهداف الاقتصادية المستهدفة؛ شهد كلٌ من وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والمهندس أحمد السويدي رئيس مجلس أمناء السويدي إلكتريك، توقيع مذكرة تفاهم بين أكاديمية السويدى الفنية (STA) والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD)، والتي تستهدف توفير الدعم اللازم من أجل رفع الكفاءة للعمالة الفنية في مشروعات الهيدروجين الأخضر والمجالات الأخرى، مثل اللوجستيات والخدمات السياحية والحديد والصلب. 

    وقد تم التوقيع بين حنان الريحاني الرئيس التنفيذي لأكاديمية السويدي الفنية، وباربرا رامبوسك مديرة الشمول الاقتصادي بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بهدف توحيد الجهود لتطوير مبادرات وبرامج جديدة في مجالات التعليم الفني والتدريب المهني من خلال فرع أكاديمية السويدي الفنية الجديد المقرر إنشاؤها بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، فضلاً عن إعطاء الأولوية لمجالات ومشروعات الطاقة الخضراء لتعزيز إمكانات المنطقة الاقتصادية في هذا المجال من خلال توفير العمالة الفنية المدربة، إلى جانب ما تملكه المنطقة الاقتصادية من مناطق صناعية وموانئ بحرية.

    من جانبه، صرح وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بأن المنطقة تسعى لتوطين صناعة الوقود الأخضر ومؤهلة لتكون مركزا إقليميا لهذه الصناعة؛ نظراً لما تملكه من إمكانات تمكنها من تصنيعه وتصديره وتموين السفن به، ويأتي هذا التعاون بين أكاديمية السويدى الفنية (STA) والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) ليستكمل جاهزية المنطقة الاقتصادية من قدرات من خلال تأهيل العمالة مدربة للتعامل مع كافة مراحل هذه الصناعة، كما أن هذا التعاون يخدم إحدى أهم أولويات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وهي خلق فرص العمل وتأهيل العمالة الفنية. 

    الجدير بالذكر أن مذكرة التفاهم تمكّن الطرفين من تبادل الخبرات والمعلومات من أجل رصد احتياجات سوق العمل والمستثمرين ودعم العمالة؛ لتوفير برامج تدريبية واسعة النطاق تنمي من مهارات القوى العاملة الحالية والمستهدفة لتوطين صناعة الهيدروجين الأخضر داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، التي وقّعت العديد من مذكرات التفاهم والعقود الخاصة بتوطين صناعة الهيدروجين الأخضر.