في إطار قمة المناخ COP27..

المعهد المصرفي المصري يستعرض أنشطته وبرامجه في مجال الاستدامة

المعهد المصرفي المصري
المعهد المصرفي المصري

تزامنًا مع قمة المناخ المنعقدة في شرم الشيخ في دورتها الـ 27، استعرض المعهد المصرفي المصري، الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، أهم أنشطته وبرامجه في مجال الاستدامة، حيث اتخذ المعهد خطوات بارزة تستهدف تعزيز دور القطاع المصرفي؛ لتحقيق رؤية الدولة في الدفع بعجلة التحول نحو الاقتصاد الأخضر، ومواجهة المخاطر البيئية والاجتماعية.

وفي هذا السياق، صرّح الدكتور عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري: "بأن استضافة مصر لقمة المناخ في دورتها الـ 27 هو حدث استثنائي، يعكس مكانتها الاقتصادية والسياسية، ونسعى في المعهد المصرفي المصري لتحقيق الاستدامة وتعزيز مسؤوليتنا الاجتماعية، والمساهمة في الجهود العالمية لتخفيف الآثار السلبية لتغير المناخ.

وأضاف: وفقًا لما أصدره البنك المركزي مؤخرًا من تعليمات لدعم الاقتصاد الأخضر في المؤسسات المالية المصرية، وإدراج سياسات وإجراءات تنفيذية خاصة بالتمويل المُستدام، يوفر المعهد عددا من البرامج والأنشطة التي تدعم الاستدامة، وتؤهل الكوادر المستقبلية في القطاع المصرفي لتبني توجه الاقتصاد المستدام.

وتابع: "ومن ضمن هذه البرامج التي يقدمها المعهد بالتعاون مع هيئات دولية: تمويل مشروعات الطاقة المتجددة ومشاريع كفاءة الطاقة، والاستثمار الأخضر، والتمويل المستدام: التحديات والفرص الخاصة بالأعمال الناشئة، والطاقة المتجددة والشمسية، وتقييم مخاطر الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية للمقرضين ومديري الأصول، بالإضافة إلى زيارة ميدانية إلى تونس تحت عنوان "تمويل مشروعات كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة".

وفي مارس الماضي، نظم المعهد المصرفي المصري ندوة بعنوان "الوضع الحالي للتمويل المستدام.. المخاطر والفرص للبنوك المصرية". وجاءت هذه الندوة لتواكب "المبادئ الاسترشادية للتمويل المستدام"، التي أصدرها البنك المركزي بهدف البدء في التخطيط، ووضع الإطار العام لتطبيق التمويل المستدام بالبنوك المصرية، وبناء القدرات وتوفير الموارد اللازمة لتنفيذ تلك المبادئ.

وأضاف "نصير": "نعمل في المعهد المصرفي المصري على زيادة تنوع وتطوير البرامج المقدمة في مجال الاستدامة باستخدام أساليب تدريبية مختلفة، سواء داخل القاعات التدريبية أو التعلم الإلكتروني أو التعلم التفاعلي عن بُعد أو الزيارات الميدانية؛ بهدف التعرف على أحدث المستجدات والممارسات الدولية في مجال الاستدامة".

وتتضمن خطة المعهد في الفترة المقبلة تقديم عدد من البرامج التدريبية المتعلقة بمجال الاستدامة؛ ومنها برامج "تمويل مشاريع الطاقة المتجددة ووضع الخطة المالية، وتغير المناخ- أساسيات الصيرفة المسؤولة، هذا بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية لكل من المملكة المتحدة وألمانيا؛ للتعرف على أفضل التجارب فيما يتعلق بتمويل أهداف التنمية المستدامة.