على هامش فعاليات مؤتمر تغير المناخ COP27 بشرم الشيخ..

وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية تلتقي محافظ مدينة طوكيو اليابانية

بنوك مصر

التقت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالسيدة Yuriko Koike محافظ مدينة طوكيو اليابانية، وذلك على هامش فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ عام 2022 (COP27)، والذي تستضيفه مصر في مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 7 - 18 نوفمبر، بحضور عدد من رؤساء دول العالم، ومشاركة دولية واسعة بحضور أكثر من 40 ألف مشارك يمثلون حوالي 190 دولة، وعشرات المنظمات الدولية والإقليمية.

وخلال اللقاء، أكدت الدكتورة هالة السعيد على قوة العلاقات بين مصر واليابان واتساع مساحات التعاون بين البلدين على مدار السنوات الماضية، كما استعرضت عددا من المشروعات والمبادرات التي تقوم بها وزارة التخطيط، وعلى رأسها مبادرة المشروعات الخضراء الذكية، التي أشرفت عليها الوزارة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفاز بها 18 مشروعا تم استضافتهم في مؤتمر COP27، مؤكدة أن الهدف الأساسي من المبادرة هو تعميق وتوطين مفاهيم الاستدامة والاقتصاد الأخضر في كافة المحافظات المصرية.
 
وسلطت "السعيد" الضوء على البرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية واهتمامه بالاقتصاد المصري الحقيقي، والتركيز على قطاعات الزراعة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات، وأهم ما تحقق في هذا البرنامج وتأثيراته الإيجابية على الاقتصاد المصري.

كما استعرضت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ما أنجزه صندوق مصر السيادي وصناديقه الفرعية من مشروعات، والتوجه نحو بناء شراكات فاعلة مع القطاع الخاص ومنح المشروعات الخضراء أولوية في الاستثمار.

كما تطرق الاجتماع لمشروع حياة كريمة باعتباره أكبر مشروع تنموي في العالم، وكذلك تم مناقشة مشروع تنمية الأسرة المصرية، والذي يهدف إلى تحسين الخصائص الديموغرافية للسكان.

ومن جانبها، تقدمت Yuriko Koike محافظ مدينة طوكيو اليابانية بالتهنئة للحكومة المصرية على المستوى المتميز الذي بدأت به فعاليات مؤتمر COP27 ، مؤكدة سعادتها بالتواجد في مصر في ظل ما تشهده من تقدم واضح وقدرتها على أن تستضيف حدث عالمي يجمع كل أطياف العالم؛ من أجل قضايا المناخ والتنمية، مضيفة أنها تتطلع لتعميق التعاون مع الحكومة المصرية والمساهمة في نقل خبرات اليابان في مجالات الزراعة الصديقة للبيئة والصناعة والطاقة المتجددة لتعميق التطور التكنولوجي في مصر.