اتفاق إطاري بين شركة البورصة القابضة لتنمية أسواق المال والبنك الزراعي ومجموعة ليبرا كابيتال لتأسيس شركة تداول شهادات الكربون

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع

  • الاتفاق بمثابة نواة لتدشين أول منصة إفريقية طوعية لتداول شهادات الكربون
  • التوقيع شهد حضور دكتور محمود محيي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لقمة المناخ والدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية
  • د. محيي الدين: أوروبا هي الأفضل في المعايير الخاصة بأسواق الكربون واستفادت منها الصين وطوعتها لاحتياجاتها ونسعى لنشاط السوق في أفريقيا ومصر
  • د. فريد: التخفيف والتكيف ضروري لتحقيق الحياد الكربوني وتطوير سوق الكربون يتيح حلولا تمويلية للشركات لخفض الانبعاثات
  • الدكاني: نستهدف تأسيس شركة رائدة إقليميا وإفريقيا لتحفيز الاستثمار الأخضر 
  • فاروق: تداول أرصدة الكربون يعزز استدامة القطاع الزراعي ويخفض انبعاثته الكربونية
  • الجبلي: خطة للتوسع في مشروعات الطاقة النظيفة وتقليص الانبعاثات بمصر
وقعت شركة البورصة القابضة لتطوير وتنمية الاسواق المالية اتفاق إطاري مع البنك الزراعي المصري وشركة ليبرا كابيتال لتأسيس شركة معنية بتطوير وإدارة وإصدار شهادات الكربون والشهادات والمنتجات البيئية على اختلاف أنواعها شهدت مراسم التوقيع حضور الدكتور محمود محيي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية للنسخة 27 لمؤتمر الدول الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية COP27 والدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة هيئة الرقابة المالية وفي تواجد نخبة من ممثلي كبرى الشركات العالمية في مجال الطاقة المتجددة.


ويأتي التعاون الذي تم الاعلان عنه على هامش مؤتمر الطاقة الخضراء في الصحراء DII Desert Energy في اطار سعي إدارة البورصة المصرية تنويع الخيارات الاستثمارية امام المستثمرين لاسيما المنتجات المالية ذات التأثير الايجابي على التغيرات المناخية.


ووقع الاتفاقية رامي الدكاني رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية ، سامي عبد الصادق نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي والمهندس شريف مجدي الجبلي مدير شركة ليبرا كابيتال.


وتعليقاً على الاتفاقية قال الدكتور محمود محيي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطاري COP27، أن هناك مبادرة السوق الأفريقية للكربون وعدد من المؤسسات تدعم هذه المبادرة من أجل وضع المعايير والقواعد والنظم الرقابية وتطويع القواعد الدولية في أسواق الكربون للاحتياجات الأفريقية حتى تكون هناك إمكانية للاستحواذ على القيمة المضافة داخل الدول الأفريقية.


وأوضح أن أوروبا هي الأفضل في المعايير والنشاط في مجالات أسواق الكربون، واستفادت منها الصين وطوعتها لاحتياجاتها، ونأمل أن ينشط السوق في أفريقيا ومصر.


وذكر أن هناك عددا من المؤسسات الدولية في أوروبا وآسيا والخليج تحاول أن تتعاون لوضع المعايير والقواعد الخاصة بالإفصاح، وأهميتها ليست في رؤية الصفقات ولكن في مساندة القطاعات المنتجة.


وأشار إلى وجود معايير منضبطة وهناك عدد من البرامج والمشاركات، وعلي مدار الأسابيع الماضية كان هناك مجالا للتحدث مع مسئولي الطاقة المتجددة ومجموعات دعم التمويل والاستثمارات لبحث التعاون مع مصر في الفترة المقبلة.


وفي سياق متصل، أعرب الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، عن سعادته وتقديره عن التقدم الذي يتم إحرازه من قبل كافة الأطراف الفاعلة واللاعبة في ملف تطوير إطار واضح ليكون النواة الأساسية الإعلان عن ميلاد سوق منظم لتداول شهادات الكربون، يتضمن كافة المكونات اللازمة والكافية ليس فقط للتداول بل والإصدار.


وأكد فريد أن استجابة الدول للتغيرات المناخية لم يعد من قبيل الرفاهية، بل بات ضروريا، وذلك لحماية العالم من الآثار المدمرة بسبب مستويات الاحتباس الحراري على حياة البشرية.


وأشار إلى ضرورة مستويات الوعي عبر نشر فكر ضرورة تحقيق الحياد الكربوني لدى الكيانات الاقتصادية المختلفة، وخاصة تعريفهم بمزايا الخفض التجارية، بأن الخفض يمكنهم من إصدار شهادات قابله للبيع والتجارة والتداول وهو ما يحفزها على الخفض، الأمر الذي يتسق مع مستهدفات قمة المناخ وهي التخفيف والتكيف، وتوفير التمويلات اللازمة لأعمال المناخ.


فيما أوضح رامي الدكاني رئيس البورصة المصرية، أن الاتفاق الإطاري لتأسيس شركة رائدة على المستوى الإقليمي يستهدف خلق آفاق جديدة للتعاون على الصعيد القاري والإقليمي لتشجيع الاستثمار الأخضر وتنويع الخيارات الاستثمارية أمام المستثمرين.


وكذلك تعزيز تنافسية مصر كمركز مالي رئيسي للأسواق الأفريقية ويأتي ضمن سياق جهود البورصة المصرية لتطوير وإنشاء منصة طوعية أفريقية لتداول شهادات الكربون، والتي اعتبرها الدكاني من الأدوات المالية المهمة لمساعدة الدول الناشئة في تمويل خططها التوسعية بالتوازي مع تحقيق مستهدفاتها فيما يخص أمور التغير المناخي.


وقال علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي، أن البنك الزراعي فخور بالانضمام مع تحالف البورصة المصرية ومجموعة إنارة لتأسيس "ليبرا كاربوني " بالتزامن مع انطلاق قمة المناخ في شرم الشيخ، والبنك الزراعي لديه 3.5 ملايين عميل على مستوى الجمهورية سيكونون نواه وبداية قوية للشراكة.


أوضح أن تداول أرصدة الكربون شئ هام لمساعدة أصحاب الأراضي الزراعية بجانب استخدام أساليب الري الحديث، والدافع من التحالف في الشركة هو تحقيق الاستدامة الزراعية وتخفيض الانبعاثات الكربونية، والاستدامة شيء مهم جداً لمصر، وليبرا كاربوني سيكون لها أثر فعال على مصر في تحقيق خطة تخفيض الانبعاثات الكربونية.


وقال المهندس شريف مجدي الجبلي مدير شركة ليبرا كابيتال، أنه سعيد جداً بالاتفاق مع البورصة المصرية والبنك الزراعي على إيمانهم بفكرة تأسيس أول كيان لإدارة وتطوير سوق المنتجات البيئية والكربون في مصر.


أوضح أن الاتفاقية تعزز جهود الشركة في مجال الطاقة الخضراء وخفض الانبعاثات والحفاظ على البيئة، خاصة وأن "إنارة" نفذت العديد من محطات الطاقة الشمسية داخل مصر.


ذكر أن الشركة الجديدة تأتي تماشياً مع توجه الحكومة والبورصة المصرية لتنويع آلياتها لتحقيق الاستدامة وخفض الانبعاثات بالتزامن مع انعقاد قمة المناخ المنعقدة في مدينة شرم الشيخ.


وأوضح كورنيليوس ماتيس الرئيس التنفيذي لمؤسسة دي أي أي ديزرت إنيرجي، أن هناك اهتماما عالميا كبيرا بسوق تداول شهادات الكربون، ومصر بإمكانها أن تكون رائدة في هذا المجال لوجود العديد من مشروعات الطاقة المتجددة، والتوجه نحو تنفيذ المزيد من مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخصر.


وأضاف أن الأعوام المقبلة ستشهد قصص ناجحة فيما يتعلق بسوق الكربون والطاقة النظيفة بمصر، مثل ما حدث في وقت سابق بتدشين أكبر مجمع لإنتاج الطاقة الشمسية في منطقة بنبان بأسوان.