صندوق الاستثمار الخيري لدعم ذوي الإعاقة «عطاء» يوقع بروتوكول تعاون مع الهيئة القبطية الإنجيلية

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع

وقّع محمد عشماوي، نائب رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الخيري لدعم ذوي الإعاقة "عطاء"، ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك ناصر الإجتماعي، بروتوكول تعاون مع الدكتور ممتاز جرجس بشاي، نائب رئيس الهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية بهدف الإتاحة المكانية لجامعتي الزقازيق والمنوفية، حتى يتمكّن الطلاب ذوو الإعاقات الحركية والبصرية من الحركة والتنقل داخل الجامعات، لتسهيل ممارستهم للعملية التعليمية، وقد حضر توقيع البروتوكول لفيف من قيادات الصندوق والهيئة.

وأفاد "عشماوي" بأن توقيع البروتوكول يأتي استكمالًا لما قام به صندوق عطاء برئاسة نيفين القباج، وزير التضامن الاجتماعي، من الانتهاء من تطبيق الإتاحة بجامعة عين شمس على أعلى مستوى واستكمال هدف صندوق عطاء في تطبيق كود ومعايير الإتاحة المكانية بباقي جامعات بجمهورية مصر العربية، حيث يهدف الصندوق إلى تحسين جودة حياة الأشخاص ذوي الإعاقة، وتمكينهم؛ سعيًا للوصول بهم لكامل الحقوق والفرص المتساوية؛ ليتمكنوا من العيش باستقلالية عن طريق تمويل ومساندة المشروعات الجادة، والهادفة التي تتقدم بها الجمعيات والمؤسسات الأهلية والحوكية ذات الخبرة في مجال الإعاقة داخل جمهورية مصر العربية. 

وأكد أنه بموجب هذا البروتوكول سيتم تهيئة وإتاحة الحرم الجامعي الرئيسي بالتركيز على 7 كليات داخل جامعتي الزقازيق، والمنوفية، وهذا عن طريق إتاحة مداخل ومخارج المباني والأدوار الخاصة بالدراسة من خلال ما يقرب من 115 منحدرا معدنيا لتسهيل حركة الطلاب ذوي الإعاقة الحركية، وتهيئة مباني الكليات والمداخل الخارجية والممرات والسلالم والحمامات بساند حوائط (هاند ريل)، وغيرها من التدخلات وعمل مشايات كف بصري للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية (المكفوفين)، وتطبيق كود الإتاحة للطلاب ضعاف البصر من البوابة الرئيسية، وحتى مدرّجات المحاضرات داخل الكليات؛ لمساعدتهم في التنقل داخل الجامعة باستقلالية.

وأشار "عشماوي" إلى أنه سيتم تركيب مصعد خاص بكلية علوم ذوي الإعاقة بجامعة الزقازيق، ورفع كفاءة وإتاحة دورات مياه مخصصة للطلبة وتنفيذ لوحة إرشادية داخل الحرم الجامعي مدعمة لغة برايل؛ لتوضيح أماكن المكاتب والخدمات المقدمة، كما سيتم رفع وعي أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب من غير ذوي الإعاقة بالجامعات المصرية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم وهذا من خلال استشاريين في مجال الإعاقة.

ومن جانبه، عبّر الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة القبطية، عن اعتزازه الكبير بالتعاون مع صندوق الاستثمار الخيري لدعم ذوي الإعاقة "عطاء". 

وقال رئيس الطائفة الإنجيلية: "ذوو الإعاقة أحد أهم اولوياتنا، واهتمام الهيئة الإنجيلية الرئيسي هو الإنسان والكرامة الإنسانية، ونعمل على أرض واحدة مع مَن نخدمهم، وننتمي إليهم، لأننا نؤمن بأننا جزء من هذا المجتمع، ونشعر بسعادة لأننا نقوم بهذا الدور الوطني".


يذكر أن الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية فى مصر، برئاسة الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، واحدة من منظمات المجتمع المدني المصري، ومنذ نشأتها عام 1950 وحتى يومنا هذا تُولي اهتمامًا كبيرًا بالإنسان، وهو محور رسالتها، وتسعى لتحسين نوعية حياة المواطنين الأكثر احتياجًا، والأولى بالرعاية فى المجتمع، كما تشارك الهيئة في معظم المبادرات الرئاسية التي تنفذها الدولة المصرية، ومبادرة حياة كريمة، وأحد أعضاء التحالف الوطني لجمعيات العمل الأهلي والتنموي.