جهاد أزعور: التعاون بين مصر وصندوق النقد قوي للغاية

بنوك مصر

واشنطن- إسماعيل حماد

توقّع جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، أن تحقق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 5% نموا هذا العام، ويصل إلى 5.2% في البلدان المصدرة للنفط، معززًا بارتفاع أسعار النفط.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي، ضمن أعمال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في العاصمة الأمريكية- واشنطن: على العكس من ذلك، تواجه الأسواق الصاعدة ومنخفضة الدخل صدمة عميقة فيما يتعلق بحركة التجارة ومعدلات النمو، لافتاً إلى أن التضخم يواصل الارتفاع، ويصبح أكثر اتساعا.

وعن مصر، قال جهاد أزعور: إن التعاون بين مصر وصندوق النقد قويٌّ للغاية، وقدمنا نوعين من الدعم لمصر؛ من أجل مواجهة التحديات منذ 2016،  وتمكنّا من المساعدة، ودعم النمو، وتحسين الحياة الاجتماعية، وكان الهدف من البرامج الاجتماعية هو توجيه الدعم لمستحقيه.


وأكد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي أن مصر لديها قطاع خاص نشط، وفرص كبيرة للنمو.

وأضاف: "وجهنا 8.8 مليار دولار دعم لمصر لمواجهة كوفيد-19، وهناك دعم للمساعدات الفنية، وما زال مستمرا".

وأوضح جهاد أزعور، أن مصر كأي بلد صاعد تضرر بالتداعيات الخارجية، وواجهت عدة أزمات؛ بسبب الأزمة الروسية- الأوكرانية، وعلى رأس القطاعات المتأثرة السياحة.

وقال: "بدأنا بطلب من السلطات في مصر لتقديم المساعدة في برنامج جديد، من أهم ركائزه الحماية من الصدمات الخارجية، وحماية الاقتصاد المصري، والحفاظ على الانضباط المالي، وتقوية الحماية الاجتماعية من خلال الأدوات المتنوعة لمحدودي الدخل، بالإضافة إلى مواجهة التضخم لتحقيق الاستقرار بشكل عام".

وتوقع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، أن تحافظ مصر على معدلات نمو مرتفعة.