بالصور.. تكريم المصرف المتحد كشريك استراتيجي لشركة رخاء- السعودية للاستثمار الزراعي

جانب من التكريم
جانب من التكريم

أقامت شركة رخاء للاستثمار الزراعي– السعودية برئاسة الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن عبد الله الخريف تكريما استثنائيا للمصرف المتحد كشريك استراتيجي؛ بهدف تسليط الضوء على سياسته الداعمة للاستثمارات العربية، والتوسع في الإنتاج الزراعي، وتنمية الثروة الحيوانية وسلاسل القيمة؛ لتحقيق الاكتفاء الذاتي محليا ورفع معدلات التصدير عالميا.

جاء ذلك بحضور كوكبة من كبار المسؤولين بالشركة، برئاسة الدكتور سالم بن سليمان الشاوي، المدير العام لشركة رخاء للاستثمار الزراعي ومحمد بن رشيد قبلان البلوي، نائب رئيس مجلس ادارة وممثل شركة الجوف للتنمية الزراعية وعمار أحمد أمين الزبيدي عضو مجلس إدارة، وممثلا عن شركة عبد الله الخريف وبدور بنت ناصر بن إبراهيم الرشودي، عضو مجلس إدارة وممثلة عن شركة جازان للطاقة والتنمية، ويحيى بن أحمد بن إبراهيم مباركي، عضو مجلس إدارة وممثل عن شركة تبوك للتنمية الزراعية ومقعد بن إبراهيم بن رمثان العتيبي، عضو مجلس ادارة وممثلا عن شركة وفرة للصناعة والتنمية، ونخبة من فريق عمل المصرف المتحد، فرج عبد الحميد نائب رئيس المصرف المتحد، ونيفين كشميري نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال، والدكتور محمد أبو نار مدير أول قطاع التمويل الإسلامي للشركات.

وعلى هامش اجتماع الجمعية العمومية للشركة، تم تكريم أشرف القاضي وفريق عمل المصرف المتحد؛ تقديرا لدورهم الرائد الداعم في مجال المصرفي، خاصة التمويلات المتوافقة مع أحكام الشريعة والهندسة المالية للشركات لتعظيم الاستثمارات العربية والمحلية والتوسعفي بالإنتاج الزراعي، وتنمية الثروة الحيوانية؛ لتحقيق الاكتفاء الذاتي محليا والتصدير عالميا.

ويقول الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن عبد الله الخريف، رئيس مجلس إدارة الشركة، إن شركة رخاء للاستمار الزراعي تعد أحد الاستثمارات السعودية الرائدة في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجال الاستثمار الزراعي بمنطقة شرق العوينات، محافظة الوادي الجديد بالصحراء الغربية منذ 2010، حيث يرتكز نشاط الشركة على الإنتاج الزراعي، وبالتحديد المحاصيل الزراعية الاستراتيجية التي تدخل في نطاق الأمن الغذائي، مثل: القمح – الذرة الصفراء – الشعير والبرسيم الحجازي.

وأوضح الدكتور سالم بن سليمان الشاوي، المدير العام لشركة رخاء للاستثمار الزراعي، أن شركة رخاء للاستثمار الزراعي تطبّق أحدث النظريات العلمية والطرق الحديثة في الزراعة النظيفة، والتي تتوافق مع المعايير العالمية في الإنتاج، وذلك بهدف توفير إنتاج زراعي خالٍ من الملوثات لا يضرّ بالإنسان، ولا البيئة المحيطة. 

وتعتمد شركة رخاء للاستثمار الزراعي على العمالة المصرية، حيث يعمل بها أكثر من 200 مصري أسهموا في مراحل الإنشاء والتشغيل وعملية التوسع، وزيادة الإنتاجية مما أسهم في تعظيم الأرباح.

وعلى صعيد موازٍ، تعتمد الشركة على تطبيقات التوسع الخدمي من خلال قاعدة سلاسل الإمداد لمكونات العملية الزراعية، مثل الأسمدة والتقاوي وحفر الآبار، مما يعظّم إسهامات الشركة في مجال تحسن الظروف المناخية، والتقليل من الانبعاثات الحرارية.

وتعقيبا على التكريم، يقول أشرف القاضي، إن شراكة المصرف المتحد وشركة رخاء للاستثمار الزراعي الاستراتيجية قامتا على أساس المسؤولية الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية المشتركة؛ فتوفير الغذاء وتحقيق الاكتفاء الذاتي محليا وزيادة الإنتاج وتأهيله بالجودة المطلوبة للتصدير الفائض عالميا؛ يعدّ أحد أهم الأهداف الاستراتيجية للشركة والمصرف المتحد معا، فضلا عن تعظيم الاستثمارات العربية، والتوسع لزيادة الرقعة الزراعية، وإقامة مجتمعات زراعية، وتعظيم دور سلاسل القيمة.

وأوضحت فرج عبد الحميد، نائب رئيس المصرف المتحد، أن منطقة شرق العوينات تسمى ضلع الخير، وهي تعد ثاني أكبر مشروعات التنمية الزراعية المنفذة جنوب الوادي غرب مصر بعد مشروع توشكي، ويهدف المشروع إلى إضافة 230 ألف فدان للرقعة الزراعية في مصر، معتمدا على المياة الجوفية. 

ويتمتع المشروع بمميزات تؤهله لأن يكون رائدا في الزراعة النظيفة. ومن ثم؛ فكان التقاء أواصر الشراكة المصرية السعودية في تحقيق أهداف التنمية وتعظيم الاستثمارات.

وأشارت نيفين كشميري، نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال، إلى أن المصرف المتحد هو الشريك الوحيد لشركة رخاء للاستثمارات الزراعية، حيث يقدم حزمة من الحلول المصرفية والمنتجات البنكية والخدمات الرقمية المتميزة والمتوافقة مع أحكام الشرعية، الأمر الذي ساهم في تعظيم أرباح الشركة على مدار الـ 12 عاما الماضية، ومكّنها من التوسع والنمو بنشاطها، من خلال باقة من التسهيلات الائتمانية المتوافقة مع أحكام الشريعة ضمن مبادرة البنك المركزي المصري؛ لدعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، باعتبارة قاطرة التنمية المستدامة، فضلا عن توفير خدمات لدعم مكونات الإنتاج، وتوطين النشاط الزراعي اللازم لتوسع الشركة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي.