المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة يواصل ندواته حول تغير المناخ بالتعاون مع UNIDO

وزارة التخطيط والتنمية
وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية

  • د. شريفة شريف: اللقاءات توفر منصة للحوار عبر الأجيال بين الشباب والنشطاء ورجال الأعمال والخبراء في مجال تغير المناخ
عقد المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة- الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية- الويبينار الرابع من سلسلة لقاءات حول تغير المناخ –عبر الفيديو كونفرانس-؛ بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO، وبرلمان المناخ، ودائرة الأطفال والشباب في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ YOUNGO، ودائرة الشباب للتنمية المستدامة SDG7، وذلك في إطار التحضيرات لاستضافة مصر مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP 27 المقرر عقده في نوفمبر القادم بشرم الشيخ.


وجاء الويبينار الرابع بعنوان "العدالة المناخية وأسباب أهمية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في تغير المناخ". والذي حاضر به مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجال تغير المناخ والبيئة.


وقالت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة إن الجهود المبذولة من المعهد بالتعاون مع شركاء التنمية من خلال تنفيذ هذه السلسلة من الندوات تهدف إلى تعزيز الوعى لدى الشباب بالأمور المتعلقة بالمناخ وخلق الوعى بشكل عام بالتحديات والدور الملقي علي عاتقهم للحفاظ على البيئة.


أضافت شريف أن هذه السلسلة من اللقاءات تتكون من خمس ندوات تهدف إلى بناء قدرات الشباب، وتعزيز مشاركتهم بالعمل المناخي والبيئة، وتوفير منصة للحوار عبر الأجيال بين القادة والشباب والنشطاء ورجال الأعمال وكبار الخبراء في مجال تغير المناخ، وتستهدف هذه الندوات الشباب من سن 18-35 سنة، وطلاب الجامعات، وحديثى التخرج، وموظفى الخدمة المدنية والقطاع الخاص والمجتمع المدني.


وخلال الويبينار تم مناقشة أبعاد النوع الاجتماعي لتغير المناخ، وأسباب كونها عنصر أساسي لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة مع مكافحة تغير المناخ والتكيف معه، كما ناقش الحضور العلاقة بين الطاقة والنوع الاجتماعي، حيث تم التأكيد أن الوصول للطاقة المستدامة والتحكم فيها أمر بالغ الأهمية لضمان عدم ترك أحد خلف الركب.كما تناولت الجلسة عرض نماذج الشابات الناجحات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 


حاضر في الويبينار المهندس عمرو سليمان، رئيس لجنة الاقتصاد والبيئة بالمجلس القومي للمرأة، ميرا غني، عالمة في مجال العدالة المناخية، موانهاميسي سينجانو، مديرة فريق السياسة العالمية بمنظمة البيئة والتنمية النسائية؛ ومديرة فريق العمل النسوي الأفريقي لمؤتمر الأطراف 27، غاريث فيليبس، مدير قسم المالية والبيئة ببنك التنمية الأفريقي، ألويس مالانجا، رئيس قسم تكنولوجيا المناخ والابتكارات باليونيدو. وأدار الجلسة جويس مينديز، مستشارة في مجال الطاقة وتغير المناخ، اليونيسف –إيرينا، وأخصائية بدائرة الشباب.

 
وكان الويبينار الأول قد عقد بحضور الدكتورة شريفة شريف، والسفير حازم زكى، نائب الممثل الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، وتناول موضوع اهتمام الحكومات بتمكين الشباب لمكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ، كما تناول الويبينار الثاني المجالات الرئيسية ذات الصلة بالعمل المناخي، كالاتفاقيات المناخية، وتخفيف تغير المناخ والتكيف معه، والعدالة المناخية، ودور الابتكار وريادة الأعمال، ومناقشة كيفية استخدام الطاقة والطاقة النظيفة، والدور الذي تلعبه الطاقة المستدامة تجاه اتفاقية باريس وعمليات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ بشكل عام.


وناقش الويبينار الثالث، الابتكار وريادة الأعمال كمحفزات للعمل المناخي، ودور وإمكانات الابتكار وريادة الأعمال لقيادة تقدم التنمية المستدامة وكيفية تقديم التقنيات المبتكرة الحلول للتخفيف من حدة المناخ والتكيف معه.