سيدات «مستورة» توجه الشكر للرئيس على دعمهن.. تمويل مشروعات متناهية الصغر من 4 لـ 50 ألف جنيه

بنك ناصر الاجتماعي
بنك ناصر الاجتماعي

  • مستفيدات تمويل مستورة نماذج مشرفة للسيدة المصرية في معرض ديارنا
  • بالفيديو كيف غير تمويل مستورة حياة المستفيدات منه؟

وجّهت المستفيدات من مبادرة مستورة من داخل فاعليات معرض ديارنا الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية؛ لجهوده وتوجيهاته المستمرة للجميع بضرورة دعم المرأة، والعمل على تذليل العقبات أمامها لتحقيق خطة تمكينها في كافة المجال؛ بهدف تغيير الأوضاع المعيشية وتحسين جودة الحياة وتوفير حياة كريمة للمرأة.

وتُعتبر مبادرة مستورة التي يقدمها بنك ناصر الاجتماعي برئاسة نيفين القباج، وزير التضامن الاجتماعي، بالتعاون مع صندوق "تحيا مصر" أحد برامج شبكة الحماية الاجتماعية؛ بهدف إحداث نقلة في حياة المرأة المصرية والأسرة بشكل عام؛ لتحويلهم من شريحة المستحقين للدعم، لينضموا إلى الفئات المنتجة أصحاب الدخول المستقرة. 

ويستهدف تمويل مستورة تأسيس مشروعات متناهية الصغر، تتراوح قيمتها بين 4 آلاف و50 ألف جنيه، ويتم منح التمويل في صورة مشروعات وليس مبالغ نقدية يتم الحصول عليها بعد استيفاء شروط المنح، على أن يتراوح عمر المستفيدة ما بين 21 إلى 60 عاما؛  مما يسهم في توفير عائد للمرأة لتحسين ظروف معيشتها والإنفاق على أسرتها.

وأفاد محمد عشماوي، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك، بأن أي سيدة أو فتاة لديها فكرة مشروع تريد أن تحسن دخلها وتنمية موارد أسرتها تستطيع الحصول على التمويل من خلال التقديم في أي فرع من فروع البنك بالفكرة التي لديها، ويتم تمويل المشروع بصورة عينية، ويتم المتابعة معها وتقديم حزمة من الخدمات غير المالية وليس فقط التمويل.

ورصد البنك بعضا من النماذج المستفادة من هذه المبادرة، والمشتركة في معرض ديارنا بالعلمين، حيث روى قصص نجاحهن في خروج مشروعاتهن للنور، بعد حصولهن على تمويل مستورة.

تقول عزيزة عبدالحميد محمد علي، من جزيرة شندويل محافظة سوهاج، إنها فور علمها بمبادرة مستورة تقدمت إلى البنك وقدمت المستندات المطلوبة، وأخذت التمويل وكبّرت المشروع، واستطاعت تشغيل عدد كبير من الفتيات. وعن طبيعة عملها أوضحت أنها تقوم بتطريز الملابس، وأن "التمويل الذي قدمه البنك للسيدات سندني أنا وبنتي.. واسمه على مسمى".

أمل منصور، من محافظة الوادي الجديد تروي قصتها التي قادتها إلى إنشاء مشروع صغير، حيث تقوم بالنحت في الخشب الرملي وخشب النخل لعمل بيوت ومجسمات وتحف، وأنها عملت بمبادرة مستورة فاتجهت إلى البنك لتوسيع المشروع، وقدمت الشكر لسيادة الرئيس على هذه المبادرة التي كانت السبب في تحسّن أوضاعها المادية بشكل كبير، وتوسّعت في شراء الخامات، وبالتالي زيادة دخلها.

هبة عاصم محمد النقيب، أوضحت أنها تقوم بتصنيع وتنسيق الزهور وصناعة الفازات بالخزف والصيني والزجاج، وأنها سمعت عن تمويل مستورة الذي يموله البنك مع صندوق تحيا مصر، قائلة "عمري ما اتخيلت أن الموضوع هيمشي معايا بالسهولة دي، والإجراءات كانت سهلة،  وبشكر كل القائمين على المشروع على مساعدتنا بعد أخذ التمويل في التسويق والاشتراك في المعرض".