بنوك مصر

ads
07
أكتوبر
01:34 ص
وليد الشربيني
وليد الشربيني

ما هي أهم الملفات/ القضايا أمام قادة المؤسسات الكبرى في ظل التغيرات العالمية لضمان الاستمرارية والنجاح؟

الأحد 07/أغسطس/2022 - 02:19 م
استمرت قضايا مثل الاستدامة والعدالة الاجتماعية والأمن السيبراني في كونها من الضرورات العالمية المهمة في عام 2021 و2022.


لم تكن هذه الموضوعات دائمًا بارزة في مجالس الإدارات للمؤسسات، ولكن أصبح المديرون مسؤولين بشكل متزايد عن إدارة مجموعة أوسع من المسائل المعقدة مع وضع في الاعتبار الاقتصاد العالمي الجديد.


في الآونة الأخيرة تعيد مجالس الإدارات تشكيل جداول أعمالها وتوسيع مجموعات مهارات أعضائها لمواجهة هذه التحديات في الأعوام القادمة.


"قبل الوباء، لم يُطلب من العديد من المديرين وضع استراتيجيات حول قضايا مثل تهديدات الأمن السيبراني؛ التنوع والإنصاف والشمول (DEI)؛ والمسائل البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG)"، كما يقول مركز Diligent Institute، وهو ذراع أبحاث الحوكمة العالمية ومركز الأبحاث التابع لشركة Diligent". 


الآن، يأتي الضغط من أجل اتخاذ إجراءات الشركات بشأن هذه القضايا من جميع الجهات: العملاء والموظفون والمساهمون والمنظمون Stakeholders ".


الغرض هو تضمين احتياجات جميع مجموعات أصحاب المصلحة، وليس فقط المساهمين: "لقد أدت وجهة النظر الموسعة لأصحاب المصلحة، لا سيما في الولايات المتحدة، إلى ظهور العديد من الشركات المتخصصة في هذه المجالات، وبالتالي تم تكليف مجالس الإدارات بمسؤوليات أكبر حول القضايا التي يجدها أصحاب المصلحة، والآن المساهمون أيضًا".


وقد أجبر هذا الضغط الإضافي من أجل مساءلة الشركات المديرين التنفيذيين على إعادة النظر في جداول أعمالهم.


وفقًا للدراسة التي أجراها المعهد والتي استطلعت آراء أعضاء مجالس إدارات العديد من الشركات العامة الأمريكية لقياس نبضهم بشأن القضايا التي يعتقدون أنها ستكون الأكثر أهمية في الأعوام القادمة- كان الأمن السيبراني والمواهب وتكوين مجلس الإدارة بصورة تتواكب مع التطورات القادمة الأبرز في بنود جدول الأعمال.


ووجدت أحد أهم الدراسات الحديثة في الولايات المتحدة التي استطلعت آراء عديد من مديري الشركات الكبرى إنهم يقولون الآن إن الأمن السيبراني هو المجال الذي يهتمون به أكثر من أي مجال آخر؛ على مدار العامين الماضيين نما خطر الهجمات الإلكترونية بشكل كبير حيث تحولت المؤسسات إلى القوى العاملة عن بُعد، وأصبحت القيادة الآن مسؤولة عن حماية البيانات الأكثر حساسية للمؤسسات. 


وبعيدًا عن الأمن السيبراني، احتلت مسائل القوى العاملة المرتبة الثانية في قائمة أكثر القضايا صعوبة بالنسبة للمديرين للإشراف عليها - بعد أن كانت في المركز العاشر قبل جائحة الكورونا.


وبالمثل، أصبحت الثقافة العامة مجال اهتمام، حيث يتعامل المديرون مع تأثيرات ديناميكيات مكان العمل المتغيرة وتأثير الاستقالة العظيمة.


كان الحفاظ على ثقافة الشركة القوية طوال الوباء أمرًا صعبًا، حيث تتكيف الشركات مع أماكن العمل المتغيرة - وعواقب الثقافة السيئة هائلة، نظرًا للمنافسة الشديدة على المواهب النادرة.


بالإضافة إلى ذلك، فإن الضغط الذي يمارسه أصحاب المصلحة على الشركات والمؤسسات للإفصاح عن تأثيرها البيئي بغرض التطور فى التعامل مع الاستدامة يدفع الشركات إلى توسيع أولوياتها في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.


ويبحث المستثمرون عن إفصاحات أوضح وأفضل حول المناخ؛ يرغب الموظفون بشكل متزايد في العمل في الشركات التي تعمل بشكل أخلاقي ومستدام؛ يختار العملاء المنتجات على أساس الاستدامة؛ والمنظمون يجعلون من شروط COP26 أولوية قصوى ومن الواضح أن المديرين بحاجة إلى أخذ تأثيرات تغير المناخ والاستدامة في الاعتبار في قرارات الأعمال الرئيسية للمضي قدمًا من أجل تحقيق النجاح على المدى الطويل".


وشملت مجالات القلق الأخرى التي ذكرها المديرون التضخم والتأخير في سلسلة التوريد من حيث المجالات التي يهتم فيها المديرون بشدة بحدوث أزمة على المدى القريب وتؤثر بالسلب على الاستدامة من كافة الجوانب.


ولضمان استعداد المديرين بشكل أفضل لأدوارهم المتزايدة، عمدت مجالس الإدارة إلى تعيين المزيد من المديرين ذوي الخلفيات غير التقليدية، لكن مجالس الإدارة لا تهتم فقط بمجالات الخبرة؛ فهي تعمل أيضًا لتعكس تنوع مجموعات أوسع من أصحاب المصلحة ليكونوا أكثر تمثيلًا لمكونات الشركة.


وفقًا لتقرير "ما وراء C-Suite" الصادر عن معهد Diligent في يوليو 2021، تستعين مجالس الإدارة بخبراء في مجالات مثل التكنولوجيا والحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات والموارد البشرية للتعامل بشكل أفضل مع هذه التحديات، لكن من المهم أيضًا أن يكون مجلس الإدارة بأكمله على دراية بهذه المجالات، حتى يتمكنوا من طرح الأسئلة الصحيحة للإدارة.



الخلاصة:


أهم ما تعلمنا في العامين الماضيين هو أن المرونة وخفة الحرك عاملان أساسيان في قدرة الشركات على النجاة من الأزمات غير المتوقعة".

"القضايا التي يواجهها المدراء الآن تتطور في أي لحظة. للمضي قدمًا، سيكون من الضروري أن يكون المديرون مستعدين للتفكير في سياقات جديدة واتخاذ قرارات فعالة في بيئات سريعة التغير".


بقلم.. 


وليد الشربيني


خبير مصرفي

إرسل لصديق

ads
ads
كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟

كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟
Top