بنوك مصر

ads
08
ديسمبر
10:54 ص
اخر الأخبار
وزير المالية: أزمة كورونا عكست الارتباط الوثيق بين الاعتبارات الصحية والاقتصادية استقرار أسعار الذهب في الصاغة.. وعيار 21 عند 783 جنيها أسعار الذهب ترتفع مدعومة بتراجع الدولار وعائدات السندات الأمريكية وزيرة التجارة والصناعة ونظيرها البحريني يبحثان عددا من ملفات التعاون المشترك «المشاط» تبحث مع وزير التخطيط العراقي موضوعات اللجنة المصرية العراقية المشتركة بنك قناة السويس يشارك في الملتقى التوظيفي للجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا استقرار سعر الدولار بداية تعاملات الأربعاء في 24 بنكا.. ويسجل 15.64 جنيها للشراء بـ«الأهلي المصري» اتحاد البنوك يفتتح «عيشة وهوية» الميداني لخدمة أهالي حلوان بنك مصر يوقع عقد بيع فندق رويال جراند شرم بشرم الشيخ لشركة العرجاني ومجموعة كامل أبو علي هيرميس تنجح في إتمام خدماتها الاستشارية لبيع حصة 85.5% من «سوديك» لتحالف الدار العقارية وأبو ظبي التنموية القابضة بقيمة 388 مليون دولار
جرمين عامر
جرمين عامر

جرمين عامر تكتب.. زاوية نسائية

الخميس 18/نوفمبر/2021 - 03:28 م
أنتِ استثنائيةٌ..
قدرتك على العمل والتغيير..
جعلتْ منك.. أيقونةَ نماء

أتيح لكِ التعليم.. فتفوقتِ
أدركتِ معاني العيش بكرامة.. فكنتِ ملهِمةً للحريات بحس وطني
آمنتِ بالمشاركة لبناء الأوطان.. فكنتِ السند والداعم للرجل المصري العظيم
أنتِ .. المرأةُ المصريةُ .. أيقونةُ النجاح

لعبت المرأة المصرية دورا كبيرا محوريا ومؤثرا على مدار التاريخ المصري منذ عهد الفراعنة وحتى الآن

أمس كان
انتصارا جديدا
للمرأة المصرية
بإهداء الحكيم/ طارق عامر - محافظ البنك المركزي المصري..

جاء الانتصار ليتوج سياسة قومية واعية بدور المرأة كقوى مؤثرة وقادرة على التغيير الثقافي والمجتمعي بالعمل، وتولي المناصب القيادية السياسية والحزبية والاجتماعية، والمشاركة بكامل طاقتها في بناء الوطن.

قرار محافظ البنك المركزي المصري أمس جاء ليحقق قفزة جديدة في مسيرة تمكين المرأة. فتخصيص مقعدين بمجالس إدارات البنوك يعد شهادة ثقة في قدرة المرأة المصرية وحكمتها في إدارة المؤسسات المالية التي تتميز بصلابة البنيان ولدينا في الجهاز المصرفي نماذج قيادية نسائية استطاعت أن تثبت كفاءتها وقدرتها على القيادة الناحجة.

ومن هنا، يبرز دور الإعلام كقوًى مؤثرة في تغيير الثقافة، وتوجيه الرأي العام نحو أهداف التنمية الشاملة. فتمكين المرأة لم يعد شعارا يطلق في الهواء، بل سياسة تؤمن بها الدولة المصرية بكل مؤسساتها، وتعمل وفق خطط وسياسات لتتكامل طاقات المجتمع من رجل وامرأة لمستقبل أفضل.

تطوير الرسالة الإعلامية وتوجيهها لإشراك المرأة وإبراز دورها الفعّال في الحياة العامة، ومدى مساهمتها في خدمة وتقدم الوطن لم يعد رفاهية. خاصة مع اقتحام الثورة الرقمية الأبواب، وتحطيم كل التابوهات الإعلامية.

فالإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تلعب دورا غاية في الأهمية، خاصة مع انتقال الجمهور من مقعد المستقبل للرسالة الإعلامية إلى دور أكثر تفاعليا يشارك بالرأي والتحليل لحظيا.

لذلك فنحن بحاجة إلى:

رسالة إعلامية واعية بمقدرات الأمة وطموحاتها.

رسالة مصاغة بعناية تامة لتشغل آليات الإعلام وقنواته سواء الرقمي أو التقليدي.

رسالة تناسب جميع الفئات العمرية خاصة الأطفال والمراهقين وتنشئهم علي مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات.

رسالة متجددة.

رسالة بمحتوى متنوع يكسر كل القوالب النمطية.

رسالة تركز على العنصر البشري باعتبارة نتاجا للفكر الإنساني.

رسالة قائمة على الحوار والنقاش البناء.

رسالة تشجع وتحفز المبدعين وتبرز قصص النجاح.

رسالة تعمل على مزْج الخبرات العلمية والعملية.

إرسل لصديق

ads
ads
كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟

كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟
Top