بنوك مصر

19
أبريل
01:34 م
د. محمد رشدي
د. محمد رشدي

نرحل ويبقى الأثر

الأحد 04/أبريل/2021 - 07:29 م
في تلك الفترة جال بخاطري قصة فيلم ألف مبروك للفنان أحمد حلمي، ولكني سأتناولها بنظره تحليلية مختلفة فهي تحكي قصة شاب يحلُم كُل يومٍ أنه يموت قبل حفل عُرسه؛ فإذا به يستيقظ منزعجاً من الحلم وعندما يُعاود النوم فإذا بالحلم يتكرر، ولكنه يحاول أن يُغير الأحداث أملاً منه في تغيير النهاية وبعد العديد من المحاولات؛ فإذا به يتيقن أن لامحال من الرحيل ويقرر أن يترك الاَثر الطيب في نفوس من حوله قبل أن يرحل حتى تعيش سيرته الطيبة أكثر من عمره.


وهذا ماجعلني أتذكر مقولة كنت أسمعها مراراً وتكراراً في بيت جدي وهي "أن سيرة الإنسان تعيش أطول منه" ولم أكُن أعي اَنا ذاك إلى أن وجدت في مقتنيات جدي رحمة الله عليه الذي كان يعمل مساعداً أول لوزير الداخلية مقال يحتفظ به أبي منشوراً في أحد الصحف، يتناول رفض جدي رحمة الله عليه عرض بإقتناء أحد الأراضي بسعر منخفض، وذلك إيماناً منه أن لولا منصبه ما حاذ علي هذا العرض.


وأخذت تلك السيرة الطيبة تتوارث وحمدت الله على تلك السيرة العطرة التي أراها الميراث الحقيقي، وإذا بهذا المشهد يتكرر في تلك الأيام بعد وفاة والدي رحمة الله عليه، وإذا بي وأنا أحاول أن أُلملم أحزاني فأجد ما كتب وقيل عن سيرته الطيبة كان بمثابة مسكن لاَلامي، وإذا بأحد الزملاء بالبنك السابق وأثناء مواساته لي يقول لي أن لاشك أن أباك قد كان رجلاً عظيما ليربي شخصاً مثلك نتحدث عن تأثيره في المؤسسة وفي نفوسنا جميعاً حتى بعد أن رحلت.



حينها تأملت كل ماحدث في تلك الفترة العصيبة لي وأيقنت أنه لن يتبقي منا سوى ما يتبقى في زجاجة العطر الفارغة وهي رائحة ذكرانا الطيبة، وأننا في يوم ما سنترك مناصبنا وعالمنا وتبقى اَثارنا؛ لذلك قررت أن أتمالك أناملي واستجمع قوايا وأكتب عن القيادة والتأثير حتى اتغلب على أحزاني.


القيادة والتأثير


وقد تثنى لي قرأت بحث علمي في أحد المجالات العلمية المصدرة بواسطة جامعة فلوريدا “Florida University”،  والذي يتناول التأثير بالقيادة “Leading by Influence”،   ويتناول البحث عوامل بناء الثقة لتأثير وذلك من خلال النقاط التالية:
Credibility بناء الثقة: وهذا ماتناوله استيفن كوفي Steven Covey مؤلف كتاب سرعة الثقة The Speed of Trust، وهو يؤكد على أن أفضل الطرق التي يجب أن يفعلها المدير لكسب وبناء الثقة هي منح هذه الثقة للأشخاص الذين يعملون معه، حيث أن الناس تميل بطبيعتها إلى تبادل الثقة.


Establish Engage others and build connections قم بإشراك الأخرين و بناء العلاقات: وقد أثبتت الدراسات العلمية أنّك لو أحسنت التعامل مع الآخرين وإشركتهم، فإنّك تكون بذلك قطعت 85% من طريق النجاح للوصول إلى هدفك.


Clarify expectations and practice accountability بناء التوقعات و المحاسبة:
تعتبر بناء التوقعات بشكل صحيح وتوصيلها لفريق العمل والمحاسبة من أهم العوامل التي تؤثر علي بناء جسور الثقة. 


Share your passion شارك شغفك: وهذا ما تناوله كتاب The Leadership Challenge, Kouzes and Posner state تحديات القيادة، ومن أشهر المقولات بالكتاب إذا لم يظهر القائد شغفة فلن يهتم أحد
“If a leader displays no passion for a cause, why should anyone else care”.


Be open to influence كن منفتحاً لتأثر: فيجب أن يكون القائد منفتحاً لثأثير المتبادل. 


ونُلخص مما سبق أن المعيار الحقيقي لنجاح الإنسان بشكل عام والقائد بشكل خاص هو التأثير، وتُعتبر البصمة التي يتركها القائد في نفوس فريق العمل تعتبر كالنقش علي الحجر فمهما اختلفت الصور التي نراها في الأشخاص الناجحين فإنهم يتركون الأثر الجيد فيمن حولهم، ومن لا يمتلك قوة التأثير على الآخرين فلن يكون قادراً على قيادتهم مهما بلغ من علمه ومكانته.


بعض الناس لديهم بعض الأفكار الخاطئة عن مفهوم القائد مثل أن القيادة والإدارة هما وجهان لعملة واحدة، ولكن الفرق بينهما أن القيادة تُعنى بالتأثير في الناس وإقناعهم بالإتباع، في حين أن الإدارة تركز على الحفاظ على النظم والعمليات، وأفضل الطرق للتأكد من ذلك أن القائد يصنع التغير الإيجابي، وقوة التأثير فيمن حولك هي المؤشر والدليل الواقعي والحقيقي لإثبات أنك قائد حقيقي، إقناع الآخرين بالمشاركة في العمل وفق الأهداف والخطط الإستراتيجية هو الجوهر الحقيقي للقائد.


إذا كنت لا تستطيع التأثير في الناس، فإنهم لن يتبعوك، وإذا لم يتبعك الناس فإنك لست قائداً، وتذكر دائماً بأن القيادة هي التأثير لا أكثر ولا أقل، إن كنت حياً أو ميتاً.


وقد استرعى انتباهي في المجال الإداري قصة أحد الشباب الذي تقلد منصب الرئيس التنفيذي لأحد الشركات الكبري الذي وفاته المنيه أثر حادثٍ أليم فإذا بفريق العمل بالتنسيق مع الشركة قام بعمل بوستر كبير يغطي واجهة مبنى الشركة بالكامل في حي المعادي، وكتب على اللافتة: "مؤسسنا.. قائدنا.. قدوة لنا.. اخلد في سلام".

 
وهذا ما جعلني أبحث عن سيرة تلك الشاب العطرة، فاذا بي أجد أن أحد أقواله المأثورة "أنني كقائد أعتبر نفسي كمدرب الكورة لا يمكنني إحراز الهدف، ولكني أعمل على التوظيف الجيد لفريق العمل والتأثير فيهم لإحراز الهدف"، وذلك ماجعل فريق العمل يخلد ذكراه. 



الخاتمة.. 


وفي الخاتمة لا يسعني إلا أن أصف أن التأثير هو العصى السحرية التي تخلد في النفوس مها طال الزمان، وحقاً لن يتبقى منا سوى ما يتبقى في زجاجة العطر الفارغة، وهي رائحة ذكرانا وآثرنا.


وفي النهاية لا يسعني إلا أن أشكر كل من أثر في وكان له أكبر الأثر في حياتي كأبي وأجدادي وأعمامي وأمي وأسرتي جميعها ومعلميني وأستاذتي بالجامعة ومديريني وأصدقائي المقربيين.


ولا شك أن المواقف هي التي تظهر المعادن النقية، وكان من أكبر المواقف التي أثرت في الفترة السابقة بعد وفاة والدي رحمة الله عليه، هو الدعم النفسي الذي وجدته من مدريني وفريق العمل الذي التحقت به مؤخراً، بالإضافة إلى أصدقائي فذلك الاَثر سيظل عالق بنفسي طيلة حياتي.


بقلم الدكتور محمد رشدي


خبير مصرفي

إرسل لصديق

ads
ads
كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟

كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟
Top