بنوك مصر

ads
19
ديسمبر
08:19 ص

بداية العمل المصرفى فى مصر.. وأقدم 5 بنوك عاملة بالسوق

الأربعاء 28/فبراير/2018 - 07:15 م
بنوك مصر
يعود أصل كلمة "بنك" إلى إيطاليا، وهى كلمة مشتقة من كلمة "بانكو"، التى تشير إلى المِنضدة، أو الطاولة، التى كان يستخدمها التجار؛ ليقوموا بمعاملاتهم المالية.

ويرجع تاريخ أول بنك فى مصر إلى أكثر من 150 عاما، وبالتحديد عام 1867، عندما تم إنشاء بنك مصر (وهو ليس بنك مصر الذى أنشأه طلعت حرب)، وكان السبب من إنشاء هذا البنك هو ترويج التجارة بين مصر وبريطانيا، وضمان الحصول على القطن المصرى، الذى كانت تعتمد عليه بريطانيا اعتمادا كليا.

ويعتبر أمين شميل هو صاحب الفكرة الأولى لتأسيس بنك مصرى وطنى 1879 فى عهد وزارة شريف باشا، حيث كان يريد تمصير الدَّيْن، بحيث يشترى البنك ذي الأصول المصرية الخالصة الديون من الدائنين الأجانب؛ ليضمن لمصر استقلالها اقتصاديا.

وبعد ذلك، تم إنشاء بنكين فى العام 1880، واستمر تأسيس البنوك الأجنبية فى مصر، وكانت قروضها تبدأ من نصف الجنيه وحتى آلاف الجنيهات، حتى تغلغل رأس المال الأجنبى فى الاقتصاد المصرى.
ونقدم لكم أقدم خمسة بنوك فى مصر:

  • 1- البنك الأهلى المصرى
يعد البنك الأهلى المصرى أقدم وأعرقَ البنوك التجارية المصرية، حيث أنشاه "روفائيل سوارس وإرنست كاسل" فى 25 يونيو 1898 برأسمال مليون جنيه إسترلينى، وأسس البنك الأهلى البنك الزراعى المصرى عام 1902، وأيضا بنك الحبشة فى أديس أبابا سنة 1906، واحتكر السوق المصرفية لمدة خمسين عاما، وكان البنك الرسمى للحكومة الإثيوبية المكلف بإصدار الأوراق المالية والعملات الرسمية.

وقد تطورت وظائف البنك وأعماله بشكل مستمر عبر تاريخه الممتد، وَفقا للتطورات الاقتصادية والسياسية التى مرت بها البلاد، ففى الخمسينيات من القرن الماضى، تولى البنك القيام بوظائف البنوك المركزية، ثم تفرغ بعد تأميمه فى الستينيات لأعمال البنوك التجارية، مع استمرار قيامه بوظائف البنك المركزى فى المناطق التى لا توجد للأخير فروع بها، فضلا عن الاضطلاع منذ منتصف الستينيات من القرن الماضى، بإصدار وإدارة شهادات الاستثمار لحساب الدولة.

ويستند البنك فى تقديم خدماته إلى شبكة ضخمة من الفروع والمكاتب والوحدات المصرفية تبلغ384 وحدة، تغطى أنحاء البلاد كافة، إلى جانب وجوده الخارجى الفعّال فى معظم قارات العالم من خلال البنك الأهلى المصرى (بالمملكة المتحدة)، والبنك الأهلى المصرى - الخرطوم (بالسودان)، وفرعى البنك الأهلى المصرى بنيويورك) الولايات المتحدة الأمريكية (وشنغهاى (الصين)، ومكاتب التمثيل فى كل من جوهانسبرج (جنوب إفريقيا)، ودبى) دولة الإمارات)، وأديس أبابا (إثيوبيا)، بالإضافة إلى شركة البنك الأهلى المصرى – مركز دبى المالى العالمى، لتقديم الاستشارات المالية، كما يضم البنك شبكة ضخمة من المراسلين فى مختلف أنحاء العالم (أوروبا – الولايات المتحدة – أستراليا – كندا - الشرق الأقصى - أفريقيا - الخليج العربى).

  • 2- بنك مصر 

تم تأسيس بنك مصر عام 1920، وهذا بفضل الاقتصادى الوطنى محمد طلعت حرب باشا، والذى يعد أول بنك مصرى مملوك بنسبة 100% للمصريين، حيث قام بنك مصر بإنشاء العديد من الشركات فى مختلف المجالات الاقتصادية، ومن تلك المجالات: الغزل والنسيج، التأمين، النقل، الطيران، وصناعة السينما. ويمتلك البنك حاليا نسبة كبيرة من الأسهم فى 172 مشروعا من أهم المشروعات فى مختلف القطاعات الاقتصادية، الصناعية، السياحية، العقارية، الزراعية، والغذائية، ومختلف الخدمات العامة، هذا بالإضافة إلى مشروعات فى مجال الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات.

ويعتبر بنك مصر من أكبر البنوك الوطنية الرائدة فى تمويل المشروعات كافة بمختلف القطاعات، ونظرا للجهود المبذولة خلال الفترة السابقة، فقد استطاع من خلال تقرير الربع الرابع من عام 2014 لمؤسسة Bloomberg ، احتلال المركز الرابع عشر كأفضل بنك مسوق لقروض تمويل المشروعات على مستوى الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا.

هذا، ويمتلك بنك مصر شبكة فروع تضم حولى من 580 فرع ووحدة مصرفية منتشرة بأنحاء جمهورية مصر العربية، إلى جانب وجوده الإقليمى والعالمى فى الإمارات العربية المتحدة، لبنان، باريس، وفرانكفورت، هذا بالإضافة إلى شبكة من المراسلين فى جميع أنحاء العالم.

  • 3- بنك التنمية الزراعى 

قامت الدولة بإنشاء بنك التسليف الزراعى المصرى برأسمال مليون جنيه عام 1931 إبّان الأزمة الاقتصادية العالمية، ليقدم القروض للمزارعين المصريين، وليحميهم من البنوك العقارية الأجنبية والمرابين، وحرصت إدارة البنك (منذ صدور القانون، وتعديل اسمه إلى "البنك الرئيسى للتنمية والائتمان الزراعى")، على أن يقوم بنك التنمية بتقديم الدعم والتمويل اللازم للمزارعين لجميع أنواع المحاصيل الزراعية، وجميع الأنشطة المتعلقة بالزراعة، كذلك تقديم الخدمات المصرفية كافة، وتمويل المشروعات.

يعد البنك الزراعى المصرى من أهم المؤسسات التنموية للنشاط الزراعى فى مصر، فهو من أكبر البنوك الزراعية بالوطن العربى، والشرق الأوسط، حيث إنه يمتلك أكثر من 1210 فروع وبنوك قرية تغطى جميع القُطر المصرى، بالإضافة لامتلاكه أكثر من 4 ملايين متر مربع سعات تخزينية مخصصة، منها مساحة 2 مليون متر مربع لاستلام الأقماح المحلية من المزارعين، كذلك يبلغ عدد الشون392 شونة لدى البنك منتشرة بأنحاء الجمهورية.

  • 4- بنك القاهرة

تم تأسيس بنك القاهرة عام 1952، كشركة مساهمة مصرية برأسمال 1.5 مليون جنيه مصرى، استنادا إلى تاريخه الطويل من الخبرة البنكية، والتكنولوجيا، والتطبيقات الحديثة.

تلقَّى البنك العديد من الجوائز على مجموع خدماته وبرامجه بعد تطبيق خطة إعادة الهيكلة، التى جنى البنك ثمارَها فى العديد من المناسبات، ووفقا لعدد من المتخصصين، حيث تَصدَّرَ البنك عددا من المراكز المرموقة للعام الثانى على التوالى، بحسب التصنيف العالمى لمجلةThe Banker ، حيث حصد بنك القاهرة المركز الأول على قائمة بنوك أفريقيا والشرق الأوسط فى تصنيف العائد على رأس المال.

وفى مجال تمويل المشروعات الداعمة للاقتصاد، حصل البنك على جائزة أفضل عملية تمويلية لمشاريع البتروكيماويات على مستوى أفريقيا لعام 2012 من مجلة تمويل المشروعات Project Finance Magazine ، من خلال تمويل إنشاء مجمع الشركة المصرية لإنتاج الإيثيلين ومشتقاته (إثيدكو).

تاريخ البنك أكبر دليل على أنه يقوم بدور فعّال فى تمويل الأنشطة الرئيسية فى الاقتصاد المصرى، ففى عام 1956 وعقب إعلان تأميم قناة السويس، كان بنك القاهرة ضمن البنوك المصرية، التى قامت بتوفير التمويل اللازم لمحصول القطن، إثر امتناع البنوك الأجنبية قى مصر عن تمويل هذا المحصول الاستراتيجى.

يعد عام 1957 من أهم سنوات التحول قى تاريخ البنك، من خلال عملية تمصير البنوك الأجنبية، حيث قام بشراء فروع بنكين فرنسيين من أقدم وأهم البنوك، وهما: الكنتوار ناسيونال ديسكونت دى بارى، وبنك الكريدى ليونيه.

وكان البنك قد بدأ خلال الخمسينيات إنشاء فروع له فى البلدان العربية، حيث أنشأ خمسة فروع فى سوريا، فرعين فى لبنان، وخمسة فروع فى السعودية، مارست عملها بنجاح، إلى أن تحولت إلى شركة مساهمة سعودية برأسمال مصرى- سعودى مشترك، باسم "بنك القاهرة السعودى"، واتسعت فروعها لتخدم أنحاء المملكة، وتسهم فى نمو العلاقات المصرية السعودية قبل أن يتم اندماجه مع بنوك سعودية لاحقا.

لقد أصبح بنك القاهرة فى سنوات قليلة من أسرع البنوك نموا فى مصر.

  • 5-بنك الإسكندرية 

تأسس بنك الإسكندرية عام 1957، وتمت خصخصة البنك ببيع 80% من أسهمه تابعة لمجموعة إنتيزا سانباولو الإيطالية منذ عام 2007، التى ولدت باندماج مجموعتين ماليتين إيطاليتين، وهما بنك إنتيزا، وسان باولوإمي.

ويمتلك بنك الإسكندرية واحدة من أكبر شبكات فروع القطاع الخاص فى مصر، من خلال أكثر من 170 فرعا فى جميع محافظات الجمهورية الرئيسية، وحوالى 5000 موظف.

كما يلعب دورا حيويا فى حاضر ومستقبل مصر الاقتصادى، فكل يوم يخدم البنك قاعدة عملاء من جميع القطاعات، ومجالات الأعمال، من خلال توفير المنتجات المالية، والخدمات ذات القيمة المضافة، والحلول للشركات، وتمويل المشروعات.

يمتلك بنك الإسكندرية شبكة فروع محلية تبلغ 171 وحدة، تقدِّم خدماتها لحوالى 1.5 مليون عميل.

يتبنّى البنك خططا توسعية محليا؛ للوصول بوحداته المصرفية لنحو350 وحدة.

يُخطط البنك للتوسع إقليميا فى منطقة الخليج، وشمال أفريقيا، وعالميا من خلال فروع له بإيطاليا.

إرسل لصديق

ads
ads
ما هو العامل الأكثر جذبا للتعامل مع بنك ما؟

ما هو العامل الأكثر جذبا للتعامل مع بنك ما؟
ads
Top