بنوك مصر

ads
05
يونيو
01:27 م

مجتمع الأعمال: نفخر بثقة العالم في الاقتصاد المصري

بنوك مصر
الجمعة 22/مايو/2020 - 08:08 م
المهندس علي عيسى
المهندس علي عيسى رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين
* محمد خضير عن نجاح طرح السندات المصرية دوليا: يجب أن نفخر بثقة العالم في الاقتصاد المصري

* علي عيسى: نجاح طرح السندات المصرية ترجمة لثقة العالم في الاقتصاد المصري

أكد عدد من المستثمرين ورجال الأعمال أن نجاح إصدار السندات المصرية بالأسواق الدولية هو أمر إيجابي جداً، ويجعلنا نشعر بالفخر الشديد بثقة العالم فى الاقتصاد المصري.

وأظهرت وثيقةٌ أن مصر باعت، الخميس الماضي، ما قيمته خمسة مليارات دولار من سندات على ثلاث شرائح لأجل أربع سنوات و12 عاما و30 عاما.

ويتعرض اقتصاد مصر لضغوط من جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أوقفت قطاع السياحة، وهو مصدر رئيسي للإيرادات بالعملة الصعبة.

وبحسب وثيقة من أحد البنوك التي تقود العملية، باعت مصر سندات لأجل أربع سنوات بقيمة 1.25 مليار دولار عند 5.75 بالمئة ولأجل 12 عاما بقيمة 1.75 مليار دولار عند 7.625 بالمئة ولأجل 30 عاما بملياري دولار عند 8.875 بالمئة.

يقل ذلك 50 نقطة أساس عند مستويات مستهل تسويق السندات في وقت سابق من اليوم، الخميس، واستقطبت الصفقة طلبا بأكثر من ستة مليارات دولار لكل من شريحتي الأربع سنوات والاثني عشر عاما، وبأكثر من 7.6 مليار دولار لشريحة الثلاثين عاما، وفقا للوثيقة.

وقال رامي أبو النجا، نائب محافظ البنك المركزي: إن صناديق الاستثمار والمؤسسات الدولية أظهرت رغبة كبيرة في شراء السندات، مضيفا أنها المرة الأولى التي تشهد فيها عملية إصدار سندات سيادية لمصر تغطية بهذا الحجم في وقت وجيز مقارنة بالطروح السابقة.

تأتي الصفقة بعد أن أبدى صندوق النقد الدولي في وقت سابق من الشهر الجاري موافقته على تمويل طارئ بقيمة 2.77 مليار دولار لمصر لتجاوز الجائحة.

وقال محمد خضير، مؤسس مكتب خضير للاستشارات: يجب أن يفخر المصريون بثقة المستثمرين الأجانب في السوق المصرية، خاصة في ظل الظروف التي يعاني منها العالم في الوقت الحالي؛ نتيجة تداعيات انتشار فيروس كورونا والذي أثر بشكل واضح على تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية عبر الحدود، خاصة إلى الأسواق الناشئة التي تشهد نزوحا للاستثمار الأجنبي.

وتابع: يتعين علينا التوضيح للمواطنين أن مستثمري السندات ليسوا مستثمرين عاديين، فهم خبراء ومؤسسات وصناديق عالمية لديهم احترافية عالية في تقييم الأسواق، التي يرغبون الاستثمار فيها لتحقيق أفضل عائد ممكن والتحوط للمخاطر.

ولفت إلى أن طلب المستثمرين الأجانب شراء السندات المصرية بقيمة 21 مليار دولار رغم أن ما نتوقع أن تطلبه مصر في حدود الـ 5 مليارات يشير بوضوح إلى أن مصر سوقا خصبة، وتمتلك مقومات النجاح في الاستثمار المباشر، والاستثمار طويل الأجل.

وطرحت مصر إصدارا من السندات الدولية بآجال مختلفة، حيث بلغ العائد على السندات مدتها 4 سنوات 5.750 في المائة، والسندات لمدة 12 سنة بعائد 7.625 في المائة، وسندات الـ 30 عاما بعائد 8.875%.

ومن جانبه أكد المهندس علي عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، أن نجاح طرح السندات المصرية بالأسواق الدولية، اليوم، يدل على ثقة المستثمرين الأجانب والمؤسسات بالحكومة المصرية، والاقتصاد المصري، مشيراً إلى أن مصر من الدول القليلة التي ظل التصنيف الائتماني لها ثابتا رغم أحداث أزمة كورونا.

وأضاف عيسى أن تثبيت التصنيف الائتماني لمصر، ناتج عن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تم تطبيقة في الأعوام السابقة، وهو الأمر الذي أعطَى ثقة كبيرة في السوق المصرية من قبل المستثمرين الأجانب، والمؤسسات الدولية، وهو ما يفسر الجاذبية الكبيرة التي تتمتع بها جميع الطروحات المصرية للسندات بالأسواق الدولية.

وأشار إلى أن المؤسسات الدولية والمستثمرين لديهم ثقة كبيرة بالاقتصاد المصري، وأن مصر قادرة على الإيفاء بالتزاماته، وهو الأمر الذي يجعله قادرا على الخروج بأموالهم في أي وقت، وهناك التزام من الدولة تجاه الدائنين رغم كل الظروف. 

وأكد المهندس "عيسى" أن المبادرات التي أطلقها البنك المركزي المصري لدعم الاستثمار والصناعة، ساهمت بشكل كبير في دعم القطاع الخاص، ولكنه ينبغي أن تكون هناك شفافية متابعة لأداء البنوك في رصد نتائج أعمال هذه المبادرات، وعدد المستفيدين منها من مجتمع الأعمال، وقيمة المبالغ التي استفاد منها المستثمرون من إجمالي المبالغ المخصصة للمبادرات.

إرسل لصديق

ads
ads
كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟

كيف تجري معاملاتك المالية خلال أزمة كورونا؟
ads
Top